على بعد خطوات من الإليزيه.. (إيمانويل ماكرون) الشاب الذي أطاح بيسار فرنسا ويمينها

المرشح الوسطي المستقل، إيمانويل ماكرون، هز المشهد السياسي الفرنسي بحصوله على 23.7% من أصوات الناخبين، وفق النتائج الأولية للدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، وهو الشاب الذي لا يزال "فتي العود" سياسيا، كما يقول خصومه وحتى أنصاره، وهذا ما كان يثير الشكوك حول قدرته على الإطاحة بمنافسيه، بحسب الأناضول.

مرشرات.. ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية بانتخابات فرنسا

بدأ فرز الأصوات بعد إغلاق الصناديق في معظم المناطق الفرنسية، عدا بعض المدن الكبيرة. الاستحقاق الذي يعكس تقدم التطرف السياسي والشعبوية يمينا ويسارا، وتراجعا للأحزاب السياسية، يبدو أنه متجه، بحسب أنباءٍ غير مؤكدة من مواقع خارج فرنسا، إلى تكريس التوقعات حول تأهل الوسطي المستقل إيمانويل ماكرون وزعيمة اليمين المتطرف مارين