ما زالت مطالب 25 يناير حاضرة

مصطفى عبد السلام ما زالت مطالب المصريين التي رفعوها بداية 2011 في وجه نظام مبارك حاضرة وبقوة رغم مرور 12 سنة على قيام ثورة 25 يناير. في هذا اليوم خرج المصريون يرفعون شعار “عيش، حرية، عدالة اجتماعية”. كان لديهم مطالب واضحة، الحلم بحياة كريمة وتوفير رغيف خبز وفرصة عمل للجميع،

مصر الناعمة في موالد الترفيه

بقلم .. وائل قنديل انطلق معرض القاهرة الدولي للكتاب أمس الخميس، مستقبلًا ناشرين وكتّابًا من العالم كله، إذ تشارك فيه 53 دولة، من بينها السعودية. تخيّل معي لو أنّ الأمن المصري اعتقل ناشرًا سعوديًا ووضعه في السجن، ورفض الإفصاح عن أسباب وظروف اعتقاله، وامتنع عن الردّ على استفسارات ومطالبات عديدة

الإجرام في تسويغ فحش الغلاء وتردي الأوضاع المعيشية

بقلم.. محمد خير موسى تتهاوى العملة بسبب السّياسات الفاشلة، ويزدادُ التّضخّم وترتفع الأسعار ارتفاعًا فاحشًا فيسلّ بعضُ أهل العلم والدّعوة ألسنتهم على المنابر والشّاشات والصّفحات الزّرقاء للتّعامل مع فحش الأسعار وإنهاك الغلاء فيقدّمون خطابًا دعويًّا كارثيًّا ليكونوا مساهمين في الجريمة؛ جريمة الفتك بالمواطن المسكين وتضييع البلاد في غياهب الفشل الاقتصادي

ممدوح الولي

تعاطي العلاج نفسه رغم استمرار المرض

بقلم.. ممدوح الولي في كتابه “فقه الاقتصاد العام” الطبعة الأولى الصادرة عام 1990، ذكر المؤلف يوسف كمال أبرز نقاط وصفة صندوق النقد الدولي للدول التى تلجأ إليه لعلاج مشاكلها الإقتصادية ، في تعويم سعر الصرف ورفع أسعار الفائدة وإلغاء الدعم، وبالنظر إلى بيان مجلس مديري الصندوق بشأن الموافقة على إقراض

الحركة الإسلامية والصندوق الوهمي

تتميز الحركة الإسلامية بعلاقاتها الودودة مع الخارجين عنها، والذين اختاروا الانصراف عن طريقها ومنهجها، خلافاً لكثير من الحركات التي تشتعل الحروب بينها وبين أي فرد يخرج عن إطارها الحركي.. ويعود الفضل في ذلك للجانب الأخوي والإيماني الذي تنفرد به الحركة الإسلامية. إلا أن هذه الميزة لا تقابَل دائماً بحسن الوفاء

أطلقوا سراح العلماء والدعاة المظلومين

د. علي القره داغي إن المجتمعات التي تقوم على الظلم لا يستقر نعيمها، وإن الظالم هو من يذهب بنفسه قبل الآخرين فالظلم ظلمات والعدل أساس العمران والظلم يفضي إلى خراب. العدل هو ما قام في النفوس أنه مستقيم، وهو اسم من أسماء الله، تعالى، إذ هو، سبحانه، لا يميل به

رسائل الانقلاب على الديمقراطية في بيرو والبرازيل

بقلم.. عامر عبدالمنعم يمثل الانقلاب على الديمقراطية في بيرو والبرازيل أحدث أساليب التآمر على إرادة الشعوب لمنعها من اختيار ممثليها عبر الصندوق الانتخابي، ولكن ليس بانقلاب عسكري صريح، وإنما بثورات مزيفة، بتحريك حشود من المعارضين الذين خسروا الانتخابات لإسقاط الرئيس المنتخب والإيحاء كذبا وزورا بأن الشعب هو الذي يريد ذلك!

الجنيه والليرة من التراجيديا إلى الكوميديا

في العام 2020، أي قبل ثلاثة أعوام فقط، أنتجت السينما المصرية فيلمًا بديعًا اسمه “200 جنيه”، حيث البطل في هذا العمل ورقة مالية من فئة المائتي جنيه التي تنتقل من شخص إلى آخر، صانعة قصصًا ومصائر تتباين من حكايةٍ إلى أخرى، لتكون بصدد مجموعة من الأفلام داخل شريط سينمائي واحد.

ممدوح الولي

كيف تتسبب الصناديق الخاصة في زيادة عجز الموازنة المصرية؟

ممدوح الولي يزخر المجتمع المصري بالعديد من أنواع الصناديق الخاصة والحكومية والأهلية، قليل منها داخل الموازنة الحكومية، وغالبيتها خارج الموازنة، ورغم وصول عددها إلى عدة آلاف، فلا يوجد حصر رسمي دقيق لعددها، حيث تمتنع الكثير من الجهات التي أُنشئت بها الصناديق عن إمداد وزارة المالية، أو حتى الجهاز المركزي للمحاسبات

عن لحظة انفجار الحذاء في بطن المريض

النغمة السائدة الآن في أوساط جمهور الطغيان أن هناك مؤامرة كونية على مصر يجري تنفيذها الآن بمحاصرتها وخنقها اقتصاديًا، والهدف تركيعها، بعد أن فشلوا في إخضاعها سياسيًا وعسكريًا. في سيرك الهذيان القومي الباعث على الحزن، لا تعدم أصواتًا توجّه الاتهام بالتآمر لدول عربية خليجية كانت، وبالمصادفة، الداعم المالي الأول للنظام